الجمعة، 26 أكتوبر، 2012

بعض معانى الحب .. بين الخيال والواقع

اختفلنا أو اتفقنا فلكل منا مذهبه فى العشق وعقيدته فى الإخلاص لمحبوبه، وبالتالى تختلف قدراتنا على التعريف الشامل للحب؛ لكن ربما فى لحظات معينة ينتابنا احساس مختلف، وشعور غير، وما ذلك الشعور وذاك الإحساس إلا وليد علاقته بمحبوبه.
ببساطة الحب يُولد بداخلنا مشاعر مختلفة، وردود أفعال ننبهر ونحن نكتشفها تصدر عنا، كلمات وأخلاق ونوايا وغيرها وغيرها...
نحن لا نعرف متى أصبحنا هكذا، وكيف تبدلنا إلى هذه الحالة، لا ندرى من فعل بنا هذا المحبوب أم الحب نفسه، فقط ننبهر ونحن نشاهد تغيراتنا وتمايزنا اللافت للأنظار، لنحاول أن نتغير أكثر 





الحب هو

ذلك الشروق المُبهر نُوره، الجليّة طلعته، الدافئة شمسه.
هو تلك الإشراقة المُنتظرة بعد ليلة حالكة الظُلمة ملأها الإنتظار كآبة، وبثت فيها ظنون الوحدة ما بثت.
 هو ذلك الدفئ الغريب الذى ينتابنا كل صباح.
هو ذلك اليوم الجديد الذى يجب ما قبله.
هو تلك التغيرات الحادثة فى طعم الإستيقاظ.
هو شئ من أمل يُوقظنا كل يوم ببسمة صادقة صافية نابعة من القلب.


الحب هو


تلك الرواية التى تنتقمص فيها دور الراوى والبطل والناقد فى كثيرِ من الأحيان.
هو تلك الحروف التى تتبدل مع كل نطق وتتلون فى كل كلمة حين تنطقها.
هى تلك المشاركات الرائعة لكل من تجمعنا بهم الظروف لما نعيشه.
هو ذلك الجنون والضجيج حين أهمس به إلى كل جماد وكل صخر وحجر.
هو تلك الإبتسامة التى أقرأها بين سطور الكتابات.
هو ذلك الغرور الذى ينتابنى وأنا أطالع كتب الشعر؛ وأقول هى رسالة نقلها غيره لى.



الحب هو
نسيانى.
هو هذيانى، هو خبلى، وجنونى.
هو سر حنينى،
وتوهانى.
هو أسف أردده مع كل حديث مع غيرك.
هو غضى بصرى، 
هو ملئ البصر، وآذانى.


الحب هو
 تلك الأخطاء المتكررة فى كلماتى معهم.
هو تلك الحروف التى تصينى وتتنافر عن أى معنى إلا حبك.
هو تلك السطور الخالية التى أتركها حين أعجز عن وصفك أو وصف حبك.
هو وحى خواطرى، ومداد كتاباتى.
هو حرف زائد فى كل كلمة أخطها.




الحب هو

طُهر نتمنى أن يمس قلوبنا.
هو سحابة مطر يجب أن تحل يوماً ما بأرضنا.
هو أمنيةٌ ساميةٌ، لا نكف عن السير نحوها لآخر العمر.
هو عالم لا نستحقه إلا إذا ...... طهرنا وصفينا ومن الأحقاد والضغائن.


الحب هو

أذكى لعبة فى التاريخ، إما نكسب سوياً أو نخسر سوياً، لا فائز ولا خاسر.


الحب هو

............................
......................
...........
....
..
.

الخميس، 18 أكتوبر، 2012

الغزل والحب فى الشعر العربى .. 1


الغزل والحب فى الشعر العربى

امرؤ القيس 
المرقش الأكبر
النابغةالذبيانى
الأحوص الأنصارى
نصيب بن رباح
العرجى عبدالله بن عمر
عروة بن حزام
عروة بن حزام
قيس بن ذريح
يتبع


الغزل والحب فى الشعر العربى .. عنترة بن شداد


الغزل والحب فى الشعر العربى

نبدأ من عهد عنترة العبسى ونمر خطوة خطوة بغزله فى محبوبته عبلة مع أروع ما قاله عنترة فى وصف محبوبته وحبه 

وايضا مما قاله 
ومما قال ايضا 
وما أروعه حين يقول 
وأبدع فى قوله فى تذكره الدائم لمحبوبته عبلة
وما أروعه حين يقول فى 
يا لروعة وصفه ودقة تعبيراته
وقال ايضا معبرا عن ألم حبه المكتوم 

الأربعاء، 3 أكتوبر، 2012

حقيقة عجيبة حول إمكانية رؤية الماضي

موضوع اليوم منقول من أوله لآخر ولكن من إعجابى الشديد بفكرته أحببت أن 

اسجله ليبقى دائما أمام عينى 

هل سبق ان راودك حنين للماضى بكل ما فيه، كتير فكرت ازاى ممكن اشوف الماضى وارجعه وطول عمرى بتمنى اقرأ التاريخ الانسانى كله من اوله لاخره من شغفى اعيتنى الحيل كلها ولم انفذ ولا فكرة، وما زلت محتار وواقف بمكانى.
لكن اليوم بعد قرائتى الموضوع الغريب ده، وخصوصا الجزء الثانى منه، اكتشفت انه ممكن، تفتكر ممكن ! آآآه لو كان ممكن 

... تعالى نقراه سوا ...


قد يبدو الحديث غريبا و لكنها حقيقة ، فإذا نظرنا الىالسماء في ليلة صافية سنرى ملايين النجوم ، و لكن هل تعلمون أن كثير من هذه النجوم غير موجود الآن في الحقيقة و لكن ما نراه عبارة عن صورة قديمة لهذه النجوم ، فبعض هذه النجوم قد اندثر و منها ما انفجر و منها ما اندمج مع غيره من وقت طويل جدا و لكنا مازلنا نرى صورتها القديمة. لتفسير ذلك الأمر علينا أن ندرك أننا نرى الأشياء نتيجة لوصولنا الضوء المنبعث منها أو المنعكس عليها و حيث أن النجوم بعيدة جدا عنا بملايين السنوات الضوئية أو بكلمات أخرى يمكن القول أن الضوء المنبعث منها يستغرق ملايين السنين للوصول إلينا فإن أي حدث يحصل على تلك النجوم يستغرق ضوءه ملايين السنين كي يصل إلينا و بالتالي فما نراه الآن هو ضوء ذلك النجم الذي انطلق من ملايين السنين و لم يصل إلينا إلا الآن ، فضوء الشمس على سبيل المثال يصلنا بعد 7 دقائق من انبعاثه من الشمس أي أن صورة الشمس التي نراها تكون قديمة بسبع دقائق عن الحقيقة. الممتع أو العجيب في الأمر هو أننا لو افترضنا وجود كائنات على تلك النجوم و تمكنت من رؤيتنا فهي أيضا سترى صورة قديمة لنا ، فلو افترضنا أن كوكبا ما يبعد عنا 5 آلاف سنة ضوئية و كان عليه كائنات ما و تمكنت من توجيه تلسكوباتها نحو الأرض و بالتحديد نحو مصر مثلا ..


فسترى الفراعنة و هي تبني الأهرام. قد يكون الكلام غريب و لكن ماذا لو افترضنا افتراضا آخر و هو أن الإنسان تمكن بطريقة ما من الوصول الى تلك الكواكب أو النجوم البعيده و نظر الى الأرض فسيتمكن من رؤية الماضي على الأرض .. سبحان من علم الإنسان مالم يعلم كلام مقنع جدا ** بصراحة تشوقت جدا اني اروح لأحد هذه الكواكب واشوف الفراعنة فعلا وهي ما زالت بتبني في الأهرامات